شبكة منتديات المقاطرة

هلا وغلا ......
مرحبا بضيوفنا عدد ما خطته الأقلام من حروف
وبعدد ما أزهر بالأرض زهور
مرحبا ممزوجة .. بعطر الورد .. ورائحة البخور
.. منتدى شباب المقاطرة...

المنتدى الرسمي لشباب وقبائل المقاطرة وعموم ابناء اليمن الكرام للتواصل والتعارف فيما بينهم


    ماهو المثل

    شاطر
    avatar
    العمدة
    مشرف
    مشرف

    الاوسمه
    عدد المساهمات : 194
    نظام نقاط : 14699
    تاريخ التسجيل : 19/01/2011
    العمر : 36

    ماهو المثل

    مُساهمة من طرف العمدة في 25th فبراير 2011, 4:35 am

    لماذا المثل؟



    قد يسأل أحدنا: لم يستعمل القرآن الكريم التمثيل و التشبيه في آيات كثيرة و بأساليب متنوعة؟
    و الجواب بكل بساطة: لأننا نحن _الناس_ من جبلتنا أن نعتمد على تجارب من سبقنا قبل تجربة كل جديد و نرى ما فعل من قبلنا لنصل لما نريد و نتجنب ما لا نريد.. وتكون تلك التجارب مثلاً لنا يفرض حكم العقل علينا أخذ العظة و العبرة منه وسيكون تركه مجازفة يتحمل المرء عواقبها لوحده.. أضف لذلك أن ذكر المثل يضيف على كلام المتكلم مصداقية تجعل من حولك يعلمون أن كلامك نابع عن تجربة مما يدفعهم لتصديق أفكارك .. و لما كان القرآن الكريم يخاطب الناس بما يفهمون
    وبالأسلوب الذي جروا عليه في أحاديثهم و أخبارهم, كانت الأمثال في هذا الكتاب العزيز وسيلة تكشف للناس العبر بسهولة ويسر, و طريقة لربط الماضي بالحاضر لأخذ العبرة و العظة, ذات أهداف تربوية لا غنى عنها للمؤمنين في شتى مناحي حياتهم.

    ما هو المثل؟



    في اللغة المَثل و المِثل هو الشبه و هو أيضاً عبارة عن قول في شيء يشبه شيئاً آخر بينهما مشابهة ليبين أحدهما الآخر و يصوره

    و حتى يقال للمثل مثلاً وجب أن تجتمع فيه مواصفات حددها النَّظام بقوله ( يجتمع في المثل أربعة لا تجتمع في غيره من الكلام: إيجاز اللفظ, وإصابة المعنى, وحسن التشبيه, وجودة الكناية فهو نهاية البلاغة)
    أما في القرآن الكريم: فهو إبراز المعنى في صورة حسية موجزة تكسبه روعة وجمالاً وتوصله للسامع بسهوله و يسر نظراً لما له من وقع في النفس.

    أنواع الأمثال في القرآن الكريم:



    و هي على أنواع ثلاثة:


    الأمثال المصرحة:



    يقصد بها الأمثال التي يصرح فيها بلفظة المثل أو ما يدل عليها, و هو كثير في القرآن الكريم.
    كقوله تعالى: (مَثَلُهُمْ كَمَثَلِ الَّذِي اسْتَوْقَدَ نَاراً فَلَمَّا أَضَاءَتْ مَا حَوْلَهُ ذَهَبَ اللَّهُ بِنُورِهِمْ وَتَرَكَهُمْ فِي ظُلُمَاتٍ لاَّ يُبْصِرُونَ) سورة البقرة, آية 17
    وكقوله عزمن قائل: (وَلاَ تَكُونُوا كَالَّتِي نَقَضَتْ غَزْلَهَا مِنْ بَعْدِ قُوَّةٍ أَنكَاثاً تَتَّخِذُونَ أَيْمَانَكُمْ دَخَلاً بَيْنَكُمْ) سورة النحل,آية 92



    الأمثال الكامنة:



    وهي التي لم يصرح فيها بلفظ المثل لكنها تحمل معانٍ رائعة موجزة يمكن نقلها لما يشبهها.. و آيات هذا النوع قريبة الصلة لأمثال معرفة سائرة بين الناس, و يمكن لنا القول أنها أمثال بمعانيها لا ألفاظها.
    و في كتاب (المدهش) لابن الجوزي نعثر على إضاءات رائعة لهذا الصنف من الأمثال, اخترت لكن بعضها:
    قولهم:القتل أنفى للقتل, مذكور في قوله تعالىSadوَلَكُمْ فِي القِصَاصِ حَيَاةٌ يَا أُوْلِي الأَلْبَابِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ)سورة البقرة,آية 179
    وقولهم: ما راءٍ كمن سمع, مذكور في قوله تعالىSadقَالَ أَوَلَمْ تُؤْمِن قَالَ بَلَى وَلَكِن لِّيَطْمَئِنَّ قَلْبِي) سورة البقرة, آية 260
    وقولهم خير الأمور أوسطها, مذكور في قوله تعالى: (وَلاَ تَجْعَلْ يَدَكَ مَغْلُولَةً إِلَى عُنُقِكَ وَلاَ تَبْسُطْهَا كُلَّ البَسْطِ فَتَقْعُدَ مَلُوماً مَّحْسُوراً) سورة الإسراء, آية 29
    و غيرها الكثير من الآيات.


    الأمثال المرسلة:



    و هي آيات من القرآن الكريم أو بعض من آية جرت عادة بعض الناس على ضرب المثل بها في بعض الأحوال, مثالاً لذلك..
    قوله تعالى: (أَلَيْسَ الصُّبْحُ بِقَرِيبٍ) سورة هود, آية 81
    و قوله تعالى: (كُلٌّ يَعْمَلُ عَلَى شَاكِلَتِهِ) سورة الإسراء, آية 84
    وقوله تعالى: (تَحْسَبُهُمْ جَمِيعاً وَقُلُوبُهُمْ شَتَّى)سورة الحشر, آية 14
    و غيرها الكثير مما لا مجال لحصره في هذا المقام.. ولكن يجدر بنا الإشارة هنا إلى أن

    بعض العلماء منعوا استخدام الآيات القرآنية للتمثيل كالرازي و الزركشي حيث قالوا بأن القرآن الكريم لم ينزل ليتمثل
    به بل ليتدبر فيه ونعمل بأحكامه, فيما أجازه آخرون شرط أن يكون في مقام الجدّ, لا في الهزل والمزاح

    خصائص ومزايا أمثال القرآن:



    * دقة التصريح وإبراز العناصر المهمة, كقوله تعالى في الكفار الذين لم يستجيبوا لدعوة رسول الله صلى الله عليه وسلم: (وَمَثَلُ الَّذِينَ كَفَرُوا كَمَثَلِ الَّذِي يَنْعِقُ بِمَا لاَ يَسْمَعُ إِلاَّ دُعَاءً وَنِدَاءً صُمٌّ بُكْمٌ عُمْيٌ فَهُمْ لاَ يَعْقِلُونَ) سورة البقرة, آية 171



    *التصوير المتحرك الحيّ الناطق, كقوله تعالى في أعمال الكفار: (مَثَلُ الَّذِينَ كَفَرُوا بِرَبِّهِمْ أَعْمَالُهُمْ كَرَمَادٍ اشْتَدَّتْ بِهِ الرِّيحُ فِي يَوْمٍ عَاصِفٍ لاَّ يَقْدِرُونَ مِمَّا كَسَبُوا عَلَى شَيْءٍ ذَلِكَ هُوَ الضَّلالُ البَعِيدُ)سورة ابراهيم, آية 18



    * صدق المماثلة بين الممثل و الممثل له, كقوله عز وجلّ: (إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا لَن تُغْنِيَ عَنْهُمْ أَمْوَالُهُمْ وَلاَ أَوْلادُهُم مِّنَ اللَّهِ شَيْئاً وَأُوْلَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ مَثَلُ مَا يُنفِقُونَ فِي هَذِهِ الحَيَاةِ الدُّنْيَا كَمَثَلِ رِيحٍ فِيهَا صِرٌّ أَصَابَتْ حَرْثَ قَوْمٍ ظَلَمُوا أَنفُسَهُمْ فَأَهْلَكَتْهُ وَمَا ظَلَمَهُمُ اللَّهُ وَلَكِنْ أَنفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ)سورة آل عمران, الآيتان 116-117

    * ايجاز في المثل مما يزيد في بلاغته ورقيه في مخاطبة السامع وهذه من صور بلاغة القرآن التي لا حصر لها, ومنها قوله تعالى: (وَالَّذِينَ كَفَرُوا أَعْمَالُهُمْ كَسَرَابٍ بِقِيعَةٍ يَحْسَبُهُ الظَّمْآنُ مَاءً حَتَّى إِذَا جَاءَهُ لَمْ يَجِدْهُ شَيْئاً وَوَجَدَ اللَّهَ عِندَهُ فَوَفَّاهُ حِسَابَهُ وَاللَّهُ سَرِيعُ الحِسَابِ) سورة النور, آية 39

    الحكمة من ضرب الأمثال:




    * الأمثال تذكر الناس, يقول تعالى: (وَتِلْكَ الأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ) سورة الحشر, آية 21
    وهي تسهل وصول الفكرة لعامة الناس مهما كان علمهم ولذلك قال تعالى الناس و لم يخص بها احداً بعينه, فالمثل يفهمه الكبير والصغير والعالم والأميّ, فيالها من رحمة أوسعها الله علينا وتفضل كي نكون أقدر على فهم بيان كتابه العزيز عظم من كتاب.
    *وبإيضاح الأمثال للحق فهي تهدي أقواماً و يضل بها أقوام آخرون, كما في قوله تعالى: (إِنَّ اللَّهَ لاَ يَسْتَحْيِي أَن يَضْرِبَ مَثَلاً مَّا بَعُوضَةً فَمَا فَوْقَهَا فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا فَيَعْلَمُونَ أَنَّهُ الحَقُّ مِن رَّبِّهِمْ وَأَمَّا الَّذِينَ كَفَرُوا فَيَقُولُونَ مَاذَا أَرَادَ اللَّهَُ بِهَذَا مَثَلاً يُضِلُّ بِهِ كَثِيراً وَيَهْدِي بِهِ كَثِيراً وَمَا يُضِلُّ بِهِ إِلاَّ الفَاسِقِينَ) سورة البقرة, آية 26
    * الترغيب والترهيب,
    ففي الترغيب قوله تعالى: (مَثَلُ الَّذِينَ يُنفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ كَمَثَلِ حَبَّةٍ أَنْبَتَتْ سَبْعَ سَنَابِلَ فِي كُلِّ سُنْبُلَةٍ مِّائَةُ حَبَّةٍ وَاللَّهُ يُضَاعِفُ لِمَن يَشَاءُ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ) سورة البقرة, آية 261
    وفي الترهيب قوله عزمن قائل: (وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلاً قَرْيَةً كَانَتْ آمِنَةً مُّطْمَئِنَّةً يَأْتِيهَا رِزْقُهَا رَغَداً مِّن كُلِّ مَكَانٍ فَكَفَرَتْ بِأَنْعُمِ اللَّهِ فَأَذَاقَهَا اللَّهُ لِبَاسَ الجُوعِ وَالْخَوْفِ بِمَا كَانُوا يَصْنَعُونَ)
    سورة النحل,آية 112
    المدح والتنفير,



    ففي المدح قوله جلّ من قائل: (أَلَمْ تَرَ كَيْفَ ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلاً كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرَةٍ طَيِّبَةٍ أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاءِ) سورة ابراهيم, آية24
    و في التنفير قول ربّ العزة: (وَلاَ يَغْتَب بَّعْضُكُم بَعْضاً أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَن يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتاً فَكَرِهْتُمُوهُ) سورةالحجرات,آية 12

    كلمات قرأتها لكن من عالم المثل قرآني:



    يقول المفكر سيد قطب قي ظلال القرآن: فالله رب الصغير والكبير، وخالق البعوضة والفيل، والمعجزة في البعوضة هي ذاتها المعجزة في الفيل‏.‏ إنها معجزة الحياة‏.‏ معجزة السر المغلق الذي لا يعلمه إلا الله‏.‏‏.‏ على أن العبرة في المثل ليست في الحجم والشكل ، إنما الأمثال أدوات للتنوير والتبصير‏.‏ وليس في ضرب الأمثال ما يعاب وما من شأنه الاستحياء من ذكره.
    ‏يقول الإمام ابن القيم الجوزية رحمه الله: سبحان الله، في النفس‏:‏ كِبر إبليس وحسد قابيل وعتو عاد وطغيان ثمود وجرأة نمرود واستطالة فرعون، وبغي قارون، وقحة‏ هامان وهوى بلعام‏ وحيل أصحاب السبت، وتمرد الوليد، وجهل أبي جهل‏.‏ وفيها من أخلاق البهائم‏:‏ حرص الغراب، وشره الكلب، ورعونة الطاووس، ودناءة الجعل، وعقوق الضب، وحقد الجمل، ووثوب الفهد، وصولة الأسد، وفسوق الفأرة، وخبث الحية، وعبث القرد، وجمع النملة، ومكر الثعلب، وخفة الفراش، ونوم الضبع‏.‏ غير أن الرياضة والمجاهدة تذهب ذلك‏.
    يقول ابن عبد ربه في القعد الفريد: الأمثال التي هي وشي الكلام وجوهر اللفظ وحلى المعاني والتي تخيرتها العرب وقدمتها العجم ونطق بها في ‏كل زمان وعلى كل لسان فهي أبقى من الشعر وأشرف من الخطابة لم يسر شيء مسيرها ولا عم عمومها حتى قيل‏:‏ أسير من مثل‏.




    أتمنى من الله أن أكون قد وفقت في هذا الموضوع و آمل أن ينفعني و ينفعكن به أخواتي.



    مصادر الموضوع..
    دراسات في علوم القرآن الكريم للرومي.
    أنوار البيان للشنقيطي.
    كتاب المدهش لابن الجوزي.



    ظلال القرآن لسيد قطب.
    اللطائف لابن القيم.
    العقد الفريد لابن عبد ربه.
    avatar
    سمراء العيون
    نائبة المدير العام
    نائبة المدير العام

    الاوسمه















    عدد المساهمات : 1287
    نظام نقاط : 17360
    تاريخ التسجيل : 02/02/2011

    رد: ماهو المثل

    مُساهمة من طرف سمراء العيون في 25th فبراير 2011, 10:28 pm

    avatar
    العمدة
    مشرف
    مشرف

    الاوسمه
    عدد المساهمات : 194
    نظام نقاط : 14699
    تاريخ التسجيل : 19/01/2011
    العمر : 36

    رد: ماهو المثل

    مُساهمة من طرف العمدة في 27th فبراير 2011, 6:36 pm


      الوقت/التاريخ الآن هو 21st نوفمبر 2018, 3:55 pm